#عاجل
#جيش_النصر 2-6-2016
تعرض القائد العسكري رشيد الحجي إلى محاولة إغتيال فاشلة وذلك باطلاق النار عليه مساء هذا اليوم وفرار الفاعلين
=============
#الجيش_السوري_الحر
#المكتب_الإعلامي لــ #جيش_النصر

وفي تصريح لكلنا شركاء

كلنا شركاء

نجا أحد القادة العسكريين في جيش النصر من محاولة اغتيال بريف حماة الشمالي، إثر إطلاق مجهولين النار عليه عقب خروجه من أحد مقرات جيش النصر.

وقال مدير المكتب الإعلامي لجيش النصر في حديث لـ “كلنا شركاء” إن القائد العسكري في جيش النصر “رشيد الحجي”، وبعد خروجه مساء أمس الخميس (2 حزيران/يونيو)، من أحد مقرات جيش النصر في ريف حماة الشمالي بحو 200م، تعرض لإطلاق نار من قبل مجهولين.

وأضاف “محمد رشيد”، ترجل “الحجي” من سيارته وطلب مؤازرة قدمت خلال دقائق لتشتبك مع المسلحين الذين حاولوا اغتياله، لكنهم لاذوا بالفرار، دون معرفة هويتهم.

وأشار إلى أن القائد العسكري “الحجي” نجا، ولم يصب بأذى، وأنها ليست المرة الأولى التي يتعرض لها أحد قياديي جيش النصر لمحاولة اغتيال.

وأكد “رشيد” أنه لا مصلحة لأحد في اغتيال قادة وعناصر جيش النصر سوى قوات النظام وميليشياته وأعوانه.

وكان ألقى جيش النصر، منذ قرابة الشهر، القبض على مجموعة لصوص أقدمت على سرقة سلاح مجموعة مرابطة على جبهات بلدة كفرنبودة في ريف حماة الشمالي.