كلنا شركاء

قطعت كتائب الثوار مساء أمس الخميس 11 آب/أغسطس، طريق خناصر جنوب حلب، (طريق إمداد النظام الوحيد إلى مدينة حلب)، عقب سيطرتها على مواقع قوات النظام في محمية الغزلان بالقرب من طريق خناصر بريف حلب الجنوبي، وباتوا في مواقع مشرفة على الطريق وتمكنهم من شلّ حركة قوات النظام عليه.

وأفاد بيان مصور نشره جيش النصر على حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي، بأنه وبالتعاون من حركة بيان قطعوا إمداد النظام في حلب من طريق خناصر، وذلك عقب سيطرتهم على محمية الغزلان، والاستيلاء على بعض الأسلحة والذخائر، وقتل عدد من عناصر قوات النظام.

وقال “محمد رشيد” مدير المكتب الإعلامي في جيش النصر، في حديث لـ “كلنا شركاء” إن جيش النصر وبالاشتراك مع حركة بيان، وبعد أن طردوا قوات النظام من محمية الغزلان بشكل كامل، بعد ساعة على بدء معركة أطلقوا عليها اسم (غزوة حمراء الأسد)، قطعوا طريق خناصر ناريا، وهو الطريق الوحيد لإمداد النظام في حلب، والذي يربط مدينتي حماة وحلب مروراً بالسلمية فإثريا ثم خناصر والسفيرة، مؤكداً استمرار الثوار في سيطرتهم على محمية الغزلان ورباطهم على النقاط الجديدة التي سيطروا عليها.

كما دمر جيش النصر صباح اليوم تركساً لقوات النظام على جبهة قريتي الزغبة والطليسية في ريف حماة الشرقي، إثر استهدافه بصاروخ “فاغوت”.