تتعرض قرى وبلدات ريف حماه الشمالي لغارات جوية مكثفة لإعاقة تقدم الثوار على جبهة “معردس” في محاولة استعادتها من قوات النظام، وتدور اشتباكات في معظم الجبهات، استطاع الثوار خلالها قتل 13 عنصر من قوات النظام بينهم قيادي وجرح العديد.
وصرح “محمد رشيد” مدير المكتب الإعلامي في “جش النصر” لشبكة “رصد سوريا” أن أكثر من 13 عنصر قتلوا أمس في الاشتباكات الدائرة على جبهة “معردس” .

وقال ” رشيد” أن من بين القتلى القيادي “خالد الناصيف” قائد ما يسمى بلجان الدفاع الوطني في حماه قتل بالمعارك الدائرة بين صوران ومعردس مع مجموعة كانت برفقته.

وأضاف “رشيد “أن كتائب الثوار تستهدف حاليا معسكر مطاحن معردس بمدفع”122” مم وتم تحقيق إصابات مباشرة داخل المعسكر.

وأكد “رشيد” أن لا صحة لجميع الأخبار عن خسارة الثوار لبعض المواقع والنقاط .

وتجدر الإشارة إلى أن ريف حماه الشمالي هو الخزان البشري لقوات النظام وميليشياته ويضم أغلب القرى الموالية والتي أسست ما يسمى بالدفاع الوطني أو اللجان الشعبية وتم تسليحهم من قبل النظام وزجهم بالمعارك مع الثوار.

ماهر ابراهيم – رصد سوريا