قتل وجرح العدد من عناصر قوات النظام وميليشياته مساء اليوم الأربعاء (9 تشرين الثاني/نوفمبر)، خلال محاولتها اقتحام قرية الجنابرة بريف حماة الشمالي.

وقال “محمد رشيد” مدير المكتب الإعلامي في –جيش النصر، لـ “كلنا شركاء”، إن قوات النظام وميليشياته حاولت في وقت متأخر من مساء اليوم التقدم من قاعدة بريديج العسكرية باتجاه قرية الجنابرة، فتصدى لها عناصر جيش النصر، ودارت اشتباكات عنيفة على أطراف القرية، قتل خلالها ما يزيد عن خمسة عناصر لقوات النظام وميليشياته، جراء استهدافهم بالرشاشات الثقيلة، كما جرح عدد آخر، وفر الباقون وتراجعوا إلى مواقعهم في قاعدة بريديج العسكرية.

وأشار “رشيد” إلى أن جيش النصر استهدف بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون قوات النظام المتمركزة في المعمل الأزرق شمال مدينة صوران بريف حماة الشمالي، محققاً إصابات مباشرة.

ووثق ناشطون أكثر من 80 غارة جوية شنها الطيران الحربي والمروحي على مدن (كفرزيتا واللطامنة وطيبة الإمام ومورك)، وقرى (البويضة ولحايا ومعركبة والمصاصنة والزلاقيات والزكاة والصياد والزوار)، بريف حماة الشمالي.

ومن جانبها، نقلت وكالة الأنباء الرسمية “سانا” عن مصدر عسكري في قوات النظام قوله إن سلاحا الجو والمدفعية في قوات النظام دمرا عدة مقرات وآليات لـ “الإرهابيين”، وقضيا على العديد منهم في الزلاقيات وحاجز الزلاقيات وطيبة الإمام واللحايا وحاجز المنطار والبويضة ومورك وجنوبها واللطامنة وكفرزيتا وشمال صوران ومعركبة بريف حماة.

رشا دالاتي: كلنا شركاء