إتبع جيش النصر في الشهر الماضي معسكرات ودورات تدريبية مغلقه لجل مقاتليه بجميع الإختصاصات كالمشاة والدبابات والمضاضات وكتائب م.د

وصرح القيادي في جيش النصر عبد المعين المصري لشبكة دراية
نحن في جيش النصر قمنا بدورات عسكرية وشرعية وعقائدية بغية زيادة قدرت المقاتل على القتال ضد النظام في المعارك وإعدادهم إعداد بدني جيد بما يتناسب مع المعارك

وأضاف المصري بإن الدورات أشرف على تدريبها ضباط من جميع الأختصاصات وشرعيين وتكللت هذه الدورات بالنجاح

وأشار المصري أنه يجب على جميع الفصائل الإستفادة من التهدئة ووقف أطلاق النار بأتباع نفس الدورات بغيت الأستمرار بالجاهزية القتالية كون النظام لا عهد له ولا ميثاق بحيث تكون الفصائل جاهزه لأي عمل عسكري

وأضاف أن مدة الدورات التي أتبعها جيش النصر شهر وفي الأيام القادمه ستستمر الدورات ولكن بمدة زمنية أطول وبكثافة أكثر في التدريب

وبدوره صرح العقيد خالد أبو النور نحن في جيش النصر قمنا بتأهيل عناصرنا وفتح دورات عسكرية مستمرة

وأكد بأن الإنطباع لهذه الدورات جيد وفي المستقبل سوف تكون الدورات بشكل أفضل وأوسع

وأشاد العقيد بأنه تم أختيار لهذه الدورات ضباط ومدربين أكفاء لهم صولات وجولات في المعارك ضد قوات النظام

وأن المقاتلين استفادوا الكثير من هذه الدورات من حيث الدروس الشرعية واللياقة البدنية والتكتيك العسكري لكافة المجالات التي يتطلبها المقاتل بيحث يصبحوا جاهزين لخوض المعارك