أعلن “جيش الإسلام” و”جيش النصر” يومنا هذا الأحد (3 أيلول/سبتمبر)، موافقتهما على مبادرة “المجلس الإسلامي السوري”، القاضية بتشكيل جيش وطني ووزارة دفاع موحدة، تضم كل الفصائل الثورية.

وجاء في بيان لجيش الإسلام نشره يومنا هذا: “نعلن موافقتنا على مبادرة المجلس الإسلامي السوري الرامية إلى تشكيل جيش وطني، ونؤكد استعدادنا التام لتقديم كافة المتطلبات لإنجاح المبادرة المباركة”.

ودعا جيش الإسلام إلى “المضي قدماً في الخطوات العملية لبلورة هذا المشروع، والانطلاق نحو مرحلة جديدة، تحقن دماء شعبنا الصابر، وتحقق غاياته العادلة، وتصون مكتسبات ثورته المباركة”.

كما أصدر جيش النصر بياناً يومنا هذا، أعلن فيه مباركته لمبادرة المجلس الإسلامي السوري، والتي تدعو لتشكيل وزارة دفاع موحدة تضم جميع الفصائل الثورية، وتهدف لإسقاط النظام بكافة رموزه، وطرد الميليشيات الطائفية وتحقيق أهداف الثورة، بحسب البيان.

وبذلك تكون عشرات الفصائل الثورية قد وافقت على مبادرة المجلس الإسلامي السوري، من أبرزها حركة أحرار الشام، وحركة نور الدين الزنكي، وفيلق الشام، وجيش أسود الشرقية، وقوات الشهيد أحمد العبدو، وغيرها.
فؤاد الصافي: كلنا شركاء
المصدر