إقرأمقالات

صحافي حتى الرمق الأخيرا

كنت في باريس في بداية 1981 وصودف وجود ميشال أبو جودة رئيس تحرير «النهار» التي كنت محرراً شاباً في قسمها العربي والدولي. قال أبو جودة: «لا ترتبط غداً أريدك أن تتعرف الى رجلين». وهكذا كان. ذهبنا في اليوم التالي وتناولنا الغداء مع أمين معلوف. ولم أكن أعرفه إذ غادر «النهار» قبل أن أعمل فيها. كنت معجباً بمقالات أمين الذي أمسك باكراً بخط التوتر بين الثقافات والهويات. لكن لم أكن أعرف أنه سيواصل الحفر في ذلك المنجم ليتحول كاتباً استثنائياً وروائياً ينتظر القراء جديده. وبأسلوبه الذي لا يوضح طلب أبو جودة مني أن أكون في فندق «لوكريون» في الخامسة مساء للتعرف إلى الرجل الآخر. وفي الموعد المحدد وجدتني أمام محمد حسنين هيكل. وكانت بين هيكل وأبو جودة صداقة ومودة الطرف الثالث فيها غسان تويني.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق