إقرأمقابلات ومداخلات

كلمة لرئيس أركان جيش النصر تدعو لتوحيد الصفوف

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ايها الأحرار في ريف حماه الشمالي بشكل خاص وعلى الأرض السورية بشكل عام يتوجب علينا مواجهة تحدي كبير جدا وهو تفويت الفرصة على كل الفرقاء الذين يريدون بالثورة السورية شرا وزرع الفتنة بين المجاهدين عن طريق الخطف أحيانا كما حصل في كفرزيتا.
لذلك ينبغي علينا الحذر و اتخاذ مجموعة خطوات كي نفوت الفرصة على النظام وأعوانه منها :

1) البدأ في توحيد الكتائب ( رص الصفوف ) المتواجدة على الأرض أو التنسيق فيما بينهم على أعلى المستويات وهذا أضعف الإيمان لأنه عندما تذوب المسميات والجماعات ويتحد الفرقاء يأتي فتح الله ويكون الجميع في جبهة واحدة وستكون النتائج تسر القلب إن شاء الله تعالى.

2) التأكيد على البعد الوطني في الثورة السورية بعدة أشكال .

3) التأكيد على محاربة الدكتاتورية والطائفية والعصبية والكراهية بكافة أنواعها .

4) التأكيد على أن العقيدة الإسلامية هي المحرك والمولد لدى السوريين للوقوف بوجه الطغمة الحاكمة وأن لا توجه نحو تكفير هذا أو ذاك وتطبيق العقوبات عليه بهذه العلة.

أتمنى على الجميع أن يدركوا هذا التحدي بأسرع وقت والتصرف بموجبه والنصر قريب بإذن الله سبحانه وتعالى.

اللهم اجمع الثوار والمجاهدين على قلب رجل واحد وثبتهم وامددهم بجند من جندك يارب العالمين.
أخوكم النقيب طالب حسن الطالب
رئيس أركان جيش النصر
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق