مقالات

الثوار يستعيدون 3 نقاط في الملاح وغارات على حلب تخلف 14 قتيلاً

كلنا شركاء

استعادت كتائب الثوار اليوم الخميس (7 تموز/يوليو) السيطرة على ثلاثة نقاط كانت تقدمت إليها قوات النظام وميليشياته صباح اليوم في منطقة الملاح شمال حلب، في محاولة منها الوصول إلى طريق الكاستيلو وقطع الشريان الذي يربط أحياء مدينة حلب التي يسيطر عليها الثوار بمناطق سيطرتهم شمال حلب.

وقال “محمد رشيد” مدير المكتب الإعلامي لجيش النصر في حديث لـ “كلنا شركاء” إن قوات النظام وميليشياته تقدمت صباح اليوم في منطقة الملاح وسيطرت على عدة نقاط، بعد بتمهيد جوي ومدفعي كثيف، محاولة قطع شريان حلب الوحيد (طريق الكاستيلو).

وأضاف بأن الثوار يتصدون لهجوم قوات النظام وميليشياته، وتدور اشتباكات عنيفة في المنطقة، استعاد خلالها الثوار، وحتى وقت تحرير هذا التقرير، ثلاث نقاط كانت تقدمت إليها قوات النظام، مؤكداً استمرار العمل حتى استعادة كافة النقاط.

وأشار إلى أن الثوار أغلقوا طرق الإمداد على بعض مجموعات النظام في الملاح، مؤكداً أنّ المعركة اليوم في الملاح هي من أقوى الهجمات المدعومة بالطيران الروسي على منطقة الملاح، والتي تهدف إلى الوصول لطريق الكاستيلو الشريان الوحيد لمدينة حلب، وأن خسائر قوات النظام خلال المعركة اليوم كبيرة.

وعمّا إذا كان طريق الكاستيلو ما يزال سالكا، قال “رشيد” إن طريق الكاستيلو لا زال تحت سيطرة الثوار، ولا يزال سالكاً للثوار فقط ويمتنع المدنيون عن عبوره لخطورته واستهدافه المستمر بالقذائف المدفعية والغارات الجوية.

وكانت أفادت حركة نور الدين زنكي صباح اليوم، من خلال حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي، أن قوات النظام سيطر على عدّة نقاط في منطقة الملاح بريف حلب الشمالي، بعد تمهيد ناري كثيف الليلة الماضية، فيما تدور اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات النظام لصد الهجوم واستعادة تلك النقاط.

الرائد “ياسر عبد الرحيم” قائد غرفة عمليات فتح حلب، نشر تدوينة على صحفته في “فيسبوك” قال فيها: “من يظن أن حلب ستحاصر فهو واهم، بإذن الله صامدون حتى النصر وجثث الكلاب تملأ أرض الملاح، الصمود أسطوري بفضل الله ثم مجاهدينا الأبطال، دعاؤكم لله ليثبت الشجعان وليهزم الطغاة”.

وفي مدينة حلب، قضى 14 مدنياً ي قصف جوي استهدف أحياء المدينة، في ثاني أيام العيد، وثاني أيام التهدئة المزعومة، فقضى ستة مدنيين بينهم أطفال، وأصيب أكثر من 12 آخرين، بعضهم في حالة حرجة، إثر غارة جويّة استهدفت حي الصالحين عصر اليوم الخميس، كما لقي مدني مصرعه وأصيب أربعة آخرون بجروح جراء غارة جوية لطائرات النظام الحربية على حي الجزماتي شرقي حلب عصر اليوم.

واستهدف الطيران الحربي حي بعيدين بغارة جوية، خلفت ثلاثة قتلى في صفوف المدنيين بينهم طفلة، وسبعة إصابات جلهم أطفال، كما قتل مدني جراء غارة جوية لمقاتلات النظام الحربية على منطقة جسر الحج بحلب.

ولقي ثلاثة مدنيين حتفهم، وأصيب 15 آخرون بجروح بينهم أطفال، إثر استهداف الطيران المروحي حي طريق الباب شرقي مدينة حلب بالبراميل المتفجرة.

وتعرضت معظم أحياء مدينة حلب الخارجة عن سيطرة قوات النظام لقصف جوي، على الرغم من التهدئة المزعومة التي أعلن عنها النظام والتي مدتها 72 ساعة، ومن الأحياء التي استهدفتها الغارات الجوية أيضاً مساكن هنانو والمرجة وقاضي عسكر.

ووثق ناشطون أسماء ضحايا القصف الجوي على حي بعيدين، وهم: (ريماس مشهدي 3 أعوام، والدتها هديل دندل 25 عاما، محمود 20 عاما).

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق