أحداثأخبار الجبهاتمقالات

مقال بلدي نيوز حول اشتباك مضخة المياه واستعادتها من قوات النظام بريف حماه

بلدي نيوز – حماة
استعاد الثوار سيطرتهم على نقطة “مضخة المياه” بعد تقدم قوات النظام إليها ليلة أمس الأول إثر اشتباكات دارت بين الطرفين أفضت إلى مقتل عدد من قوات النظام في سهل الغاب بريف حماة الغربي.
محمد دبوس القيادي في حركة أحرار الشام قال لبلدي نيوز إن قوات النظام تبحث عن نصر وهمي تحققه على أي بقعة في الشمال السوري مهما كانت صغيرة.
وأكد الدبوس أن “عملية التقدم التي قامت بها قوات النظام وميليشياته ما هي إلا تمثيلية لتغطية هزائمها في حلب من جهة، وبسبب جبن ضباط النظام وعناصره الذين يرفضون الذهاب إلى ساحات القتال بحلب من جهة أخرى، فتذرعوا بذلك التقدم، إلا أن الثوار أفسدوا تلك التمثيلية على نظام الأسد وميليشياته”.
ونوه قائلا إن أي عملية تقدم للنظام في المنطقة سيقابل بها النظام برد عنيف حتى في عمق القرى والبلدات الموالية، وفق قوله.
قتيبة حبابة، قائد قطاع حماة في جيش النصر أكد لبلدي نيوز أن مقاتلي جيش النصر وحركة أحرار الشام تمكنوا من دحر قوات النظام وميليشياته من محطة الضخ جنوب قرية التوينة غرب مدينة قلعة المضيق، بعد اشتباكات دارت بين الطرفين لقرابة ساعتين، قتل فيها عدد من قوات النظام وأصيب آخرون.
وأضاف: “بعد اشتباكات دارت بين الطرفين استخدمت فيها جميع أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والتي دامت لمدة ساعتين، اضطرت قوات النظام للانسحاب إلى حاجز “السبعة” القريب من النقطة التي دارت فيها الاشتباكات، ليتقدم بعدها الثوار ويبسطوا سيطرتهم الكاملة على النقطة”.
الناشط عبد الرحمن محمود تحدث بدوره لبلدي نيوز عن أهمية نقطة المضخة التي تقدمت إليها قوات النظام، حيث قال إن النقطة تسمح لقوات النظام بالسيطرة النارية على كل من قرية التوينة ومدينة قلعة المضيق، مما يفسح الطريق أمام قوات النظام للتقدم بحرية إلى المناطق المذكورة.
وأردف قائلا: “إن قوات النظام قامت بتمهيد مدفعي طال كل من باب الطاقة والحويز والتوينة ومدينة قلعة المضيق، مما تسبب بحالة هلع وخوف أجبرت الكثير من الأهالي على النزوح“.
وتجدر الإشارة إلى أن قوات النظام وميليشياته المتمركزة في القرى الموالية في سهل الغاب تسعى إلى تقدم بسيط لنقل المعارك إلى الأراضي المحررة من أراضي القرى والبلدات الموالية.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق